من الإذاعة الوطنية

كشف رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال، مساء اليوم الخميس، عن تسجيل أزيد من 500 إخطار منذ انطلاق عملية الانتخاب إلى غاية الساعة الرابعة ظهرا، مؤكدا أن هذه  الإخطارات لم تؤثر على مجريات العملية الانتخابية.   وقال السيد دربال في تصريح للصحافة بمقر الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، إن العملية الانتخابية "تسير بانسيابية مقبولة جدا"، مضيفا أن "المراقبين التابعين للأحزاب السياسية متواجدين بعدد أكبر وبشكل لافت على مستوى مكاتب الاقتراع وهو أمر مطمئن جدا"، مشيرا إلى أن مصالحه تلقت "506 إخطار من بينها 170 حالة تدخل تلقائي". ووصف السيد دربال، عدد الإخطارات المسجلة بـ"المقبول للغاية، مقارنة بعدد المترشحين الذي بلغ 180 ألف وعدد مكاتب التصويت الذي يناهز ال 60 ألف مكتب، وهو عدد هائل جدا". وأوضح ذات المسؤول، أن الإخطارات في مجملها، "لم تصل إلى درجة يمكن أن تقلق العملية الانتخابية أو تشكل جريمة"، مشيرا إلى تسجيل حالات محدودة لتجاوزات يتم التداول قصد تبليغها للنواب العامين وعددها "3 إلى 4 حالات ويمكن أن تصل إلى 8 حالات"، تم تسجيل حالتين منها بولاية غرداية وحالتين بالودي، بالإضافة إلى تسجيل حالة تجاوز واحدة في كل من ولايات برج بوعريريج، وهران، باتنة  وتلمسان.  
قام اليوم الخميس شاب بتكسير صندوق انتخاب  بمركز الاقتراع "كشادي عمار" برافور (مشدالة) شرق البويرة قبل أن يتم توقيفه  من طرف مواطنين جاؤوا لتأدية واجبهم الانتخابي لمحليات 2017 حسبما لوحظ. وعقب ذلك تدخلت مصالح الدائرة لتعويض الصندوق المكسر بصندوق آخر مما سمح  باستئناف عملية الانتخاب. من جهة أخرى تجري عملية الانتخاب في هدوء في مراكز الاقتراع الأخرى على غرار  مدرسة ايدير محمد بصهاريج (شرق البويرة) وبعاصمة الولاية و الاخضرية و عين  بسام و سور الغزلان ي حسبما لوحظ. و بلغت  نسبة المشاركة على الساعة 14 بعد الظهر في المحليات بالبويرة 17.85  بالمائة ي حسب خلية الاتصال للولاية.
 تراجع الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له في شهرين مقابل الين الصيني، هذا الخميس، عقب اجتماع أعضاء البنك المركزي الأمريكي. وقد أدى هذا التراجع إلى قلق كبير لدى السياسيين من استمرار تدني مستوى التضخم، مما يشكل ضربة لمؤيدي تشديد السياسة النقدية. وحسب البيان الصادر عن البنك المركزي الأمريكي، فإن الدولار الأمريكي بلغ  111.07 ين وهو أدنى مستوى له منذ تاريخ 18 سبتمبر المنصرم، ثم ارتفع ليبلغ  111.29 ين أي بزيادة قدرت ب0.1 بالمائة عن الجلسة السابقة. وكان الدولار الأمريكي قد انخفض بنحو 1.1 بالمائة مقابل الين، يوم الأربعاء، وهو أكبر انخفاض يومي له منذ منتصف شهر ماي لسنة 2017.  وتراجع مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة عملات لأدنى مستوى خلال شهر عند 93.160 في وقت سابق اليوم، ثم قلص المؤشر خسائره ليسجل 93.21 في المقابل، سجل اليورو ارتفاعا قدر بنسبة 0.1 بالمائة ليصل 1.1830 دولار مقتربا من أعلى مستوى له عند 1.1862 دولار، والذي سجله الأسبوع الماضي.  وعلى إثر تراجع الدولار عقب إعلان محضر اجتماع البنك المركزي الأمريكي، صعدت غالبية عملات الأسواق الآسيوية الناشئة بما في ذلك الين الصيني . حيث صعد الدولار السنغافوري لفترة وجيزة إلى أعلى مستوى في شهرين عند 1.3462 دولار بعدما أظهرت بيانات نمو اقتصاد سنغافورة بأسرع وتيرة في نحو أربعة أعوام في الربع الثالث من سنة 2017 بما يتماشى مع بيانات نمو قوية في غالبية أنحاء آسيا.      
ارتقى المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم  بثلاثة مراكز في الترتيب العالمي الجديد الخاص بشهر نوفمبر الجاري, الذي نشرته  الاتحادية الدولية لكرة القدم (فيفا) هذا الخميس, باحتلال "الخضر" للمركز  الـ 64 بمجموع 537 نقطة, فيما تبقى التشكيلة الألمانية دائما في الصدارة برصيد  1483 نقطة . ويبدو أنّ نتيجة التعادل داخل القواعد أمام منتخب نيجيريا (1-1) لحساب الجولة السادسة و الأخيرة من تصفيات مونديال روسيا 2018, بالإضافة الى الفوز  على منتخب جمهورية إفريقيا الوسطى ودّيا (3-0), وراء هذه القفزة المحتشمة  لكتيبة المدرب الوطني رابح ماجر. وعلى الصعيد الافريقي, يحتل المنتخب الوطني الجزائري المركز الـ 11 وراء كل  من المنتخب السنغالي (المركز الـ 23 بـ 884 نقطة) و تونس (المركز الـ 27 بـ 838) و  مصر (المركز الـ 31 بـ 805 نقطة) و جمهورية الكونغو الديموقراطية (المركز الـ 36 بـ 764 نقطة) و المغرب (المركز الـ 40 بـ 738 نقطة) و بوركينا فاسو (المركز الـ 44  بـ 705 نقطة) و الكاميرون (المركز الـ 45 بـ 696 نقطة) و نيجيريا (المركز الـ 50 بـ 671  نقطة) و غانا (المركز 51 بـ 657 نقطة) و كوت ديفوار (المركز الـ 51 بـ 557 نقطة). و معلوم انّ التأشيرات الخمس الخاصة بالقارة الإفريقية لمونديال روسيا  2018 , كانت من نصيب منتخبات لسنغال و تونس و مصر و المغرب و نيجيريا . وعلى الصعيد العالمي لا يزال المنتخب الالماني يهيمن على صدارة الترتيب  العالمي بمجموع 1602 نقطة , متبوعا في المركز الثاني بمنتخب البرازيل بـ 1483  نقطة ثمّ البرتغال بـ 1358 نقطة و الارجنتين في المركز الرابع  بــ 1348.  
أدى رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة  اليوم الخميس واجبه الانتخابي بالمدرسة الابتدائية محمد البشير الابراهيمي  بالأبيار (الجزائر العاصمة) في إطار انتخابات تجديد المجالس الشعبية البلدية  والولائية.  الرئيس بوتفليقة دخل مكتب الاقتراع رقم 34 في حدود منتصف النهار مرفقا بأخويه  و ابنيهما. و وضع رئيس الجمهورية ظرفي التصويت (للمجلس الشعبي البلدية والولائي) في  الصندوق بحضور جمع غفير من المصورين و الصحافيين. 
انتهت على الساعة الثامنة من مساء هذا الخميس  عملية الاقتراع الخاص بانتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية التي جرت  في ظروف عادية باستثناء تسجيل عدد من التحفظات من قبل بعض الأحزاب السياسية,  لتنطلق عملية فرز الأصوات عبر كل الولايات على أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية هذا الجمعة في ندوة صحفية يعقدها وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم نور الدين بدوي على الساعة الثالثة عصرا. وقد انتهى الاقتراع على الساعة السابعة مساءً في ثلاث ولايات  وهي ميلة وخنشلة وإليزي, في حين تم تمديد العملية الانتخابية في 45 ولاية الى  غاية الساعة الثامنة مساء. و اعلن وزير الداخلية  ان نسبة  المشاركة في الانتخابات المحلية على المستوى الوطني على الساعة الخامسة مساء  بلغت 26ر33 بالمائة للمجالس الولائية و46ر34 بالمائة للمجالس البلدية, مسجلا  بذلك ارتفاعا في نسب المشاركة بالمقارنة مع الانتخابات المحلية  لسنة 2012.    وكانت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات بلغت على الساعة 14:00 زوالا  19.10 بالمائة بالنسبة للمجالس الشعبية الولائية و 19.76 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية, حسب ما  أعلن عنه وزير الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية  نور  الدين بدوي. و شهدت هذه النسبة زيادة "محسوسة" مقارنة بالانتخابات المحلية لسنة 2012 حيث  تم تسجيل في نفس التوقيت 14.09 بالمائة بالنسبة للمجالس الولائية و 14.63  بالنسبة للمجالس البلدية. وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية أعلن على الساعة 11.00 صباحا  أن نسبة المشاركة على المستوى الوطني بلغت 6.80 بالمائة بالنسبة للمجالس الشعبية الولائية و7.05 بالمائة للمجالس الشعبية البلدية معتبرا أيضا أن هذه النسبة عرفت زيادة محسوسة مقارنة بمحليات 2012 . وأضاف نور الدين بدوي أن نسبة المشاركة في محليات السابقة وفي نفس الساعة قدرت بـ2.69 بالمائة بالنسبة للمجالس الشعبية الولائية في حين بلغت 3.08 بالمائة بالنسبة للمجالس الشعبية البلدية. واوضح بدوي في تصريح للصحافة ان ارتفاع نسبة المشاركة يعكس مدى  اهتمام المواطن بهذا الموعد الهام, داعيا المواطنين الى المساهمة في إنجاح هذا  الاستحقاق الانتخابي "المهم جدا" و"التحلي بمستوى عال من روح المسؤولية". وقد عرفت عملية الاقتراع إقبالا متفاوتا من ولاية الى أخرى حيث جاءت في  مقدمة المشاركة على الساعة الخامسة مساء ولاية تندوف بـ 28 ر50 بالمائة بالنسبة  للمجالس البلدية و 99 ر49 بالمائة بالنسبة  للمجالس الولائية وأدرار بـ 72 ر49  بالنسبة بالنسبة للمجالس البلدية و 14 ر49  بالنسبة  للمجالس الولائية, في حين  تم تسجيل أدنى نسبة بولاية الشلف بنسبة 81 ر 26 بالنسبة للمجالس البلدية و 26  ر41  بالنسبة  للمجالس الولائية وولاية الجزائر بـ 20 ر79 بالمائة بالنسبة  للمجالس البلدية و 19 ر 79 بالمائة بالنسبة للمجالس الولائية. من جانب آخر, فقد تم توقيف عملية الاقتراع للانتخابات المحلية مؤقتا ببوجليل  الواقعة على بعد 80 كلم جنوب غرب بجاية بعد قيام مجموعة من المنتمين لإحدى  التشكيلات السياسية المحلية بتخريب عدة صناديق حسب مصالح الولاية. واحتج المخربون أساسا من "نقص أوراق التصويت المخصصة لتشكيلتهم" بالإضافة إلى  وجود في نفس الأماكن "أوراق بعدد مضاعف خصصت للحزب المنافس" مشككين في "تفضيل  الإدارة المحلية له". وأكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال  أن عدد الإخطارات التي أبلغ بها النائب العام بلغت 16 إخطارا من بين 690 تدخل  قامت بهم الهيئة طيلة عملية الاقتراع, مشيرا الى أن عدد الإخطارات قليل مقارنة  بتلك المسجلة خلال الانتخابات التشريعية الماضية.  وكان رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, قد أدى في حدود منتصف  النهار- واجبه الانتخابي بالمدرسة الابتدائية محمد البشير الابراهيمي بالأبيار  بالجزائر العاصمة.  كما دعا رئيس الدولة عشية هذا الموعد الانتخابي إلى "المشاركة بقوة" في  هذه الاستحقاقات, مذكرا بأن المجالس المحلية المنتخبة للسنوات الخمس المقبلة  "ستكون, ميدانيا, أداة لتثمين الموارد العمومية لفائدة المواطنين وخطوة  أسياسية لعصرنة الخدمة العمومية التي سخرتها البلاد لصالح مستخدمي الدولة".  بدوره, كان الوزير الأول أحمد أويحيى أول من أدى واجبه الانتخابي بين  أعضاء الطاقم الحكومي و رؤساء الأحزاب السياسية, حيث دعا المواطنين انطلاقا من  متوسطة باستور (الجزائر العاصمة) إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع من أجل  اختيار ممثليهم على مستوى المجالس البلدية و الولائية, باعتبارهم "أصحاب  القرار في هذا الاختيار". وفي تصريح للصحافة عقب ذلك, شدد أويحيى على أن "الكلمة و القرار اليوم في يد  الشعب ,والقيام بواجب الانتخاب الذي لا يستغرق الكثير من الوقت سيكون له الأثر  على تسيير شؤون المواطنين طيلة خمس سنوات". وفي ذات الإطار, أدلى كل من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح و رئيس  المجلس الدستوري  مراد مدلسي بأصواتهم, بالإضافة إلى رئيس المجلس الشعبي  الوطني ,السعيد بوحجة, الذي أكد أن القيام بهذا الواجب الوطني يعد مساهمة ترمي  إلى" تكريس الديمقراطية وتفعيل دور المجالس المحلية المنتخبة التي تعد مؤسسات  هامة تعنى بتقديم خدمات للمواطن و الوطن". من جانبهم, دعا قادة أحزاب سياسية خلال أداء واجبهم الانتخابي المواطنين الى  "المشاركة بقوة" في هذا الاستحقاق الانتخابي للمشاركة في بناء  الوطن وتحسين تسيير الجماعات المحلية. ويتعلق الامر بكل  من حزب جبهة التحرير  الوطني, تجمع أمل الجزائر, الحركة  الشعبية الجزائرية, حركة مجتمع السلم,  طلائع الحريات والجبهة الوطنية الجزائرية. وكانت مكاتب التصويت قد فتحت أبوابها على الثامنة صباحا من نهار اليوم عبر  كامل التراب الوطني لاستقبال نحو 23 مليون ناخب مدعوون لاختيار ممثليهم على  مستوى 1.541 مجلس شعبي بلدي و48 مجلس ولائي, فيما تستمر عمليات التصويت على  مستوى المكاتب المتنقلة التي سخرتها الإدارة لاستقبال الناخبين القاطنين  بالمناطق البعيدة بالجنوب الكبير وتمكينهم من اختيار ممثليهم الجدد بالمجالس  المنتخبة المحلية والتي كان قد شرع فيها الاثنين المنصرم.
أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي أمس  الأربعاء ببرج باجي مختار وعين قزام, سبعة  مهربين وحجزت مركبتين (2) رباعيتي الدفع, في حين أوقفت مفرزة أخرى بالتنسيق مع مصالح الجمارك بوهران,  أربعة  تجار مخدرات بحوزتهم 99 كيلوغرام من الكيف المعالج, حسب ما أفاد  به الخميس بيان لوزارة الدفاع الوطني.   و أوضح ذات المصدر أنه " في إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة, أوقفت  مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي, يوم 22 نوفمبر2017 ببرج باجي مختار وعين  قزام بالناحية العسكرية السادسة, سبعة مهربين وحجزت مركبتين (2) رباعيتي الدفع و5,87 أطنان  من المواد الغذائية, في حين أوقفت مفرزة أخرى بالتنسيق مع مصالح الجمارك  بوهران بالناحية العسكرية الثانية, أربعة  تجار مخدرات بحوزتهم 99 كيلوغرام من الكيف  المعالج". و" وبكل من بسكرة والوادي وغرداية بالناحية العسكرية الرابعة , أوقف عناصر الدرك الوطني ثلاثة  مهربين وضبطوا 5 ر55 قنطارا من مادة التبغ و6.211 وحدة من مختلف الألعاب  النارية", يضيف نفس البيان. من جهة أخرى, أوقف حراس السواحل بوهران ومستغانم وتلمسان بالناحية العسكرية الثانية  والطارف بالناحية العسكرية الخامسة, 95 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع, فيما تم توقيف 24 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من بشار وعين قزام".            
كشفت دراسة حديثة لعملاء بريطانيين أن الأشخاص الذين يتناولون ما بين ثلاثة وأربعة أكواب من القهوة يوميا تزيد احتمالات أن يعود ذلك بالنفع على صحتهم فتنخفض درجة تعرضهم لأخطار الوفاة المبكرة والإصابة بأمراض القلب عمن يعزفون عن احتسائها. ووجدت الدراسة التى قارنت بين أدلة من أكثر من 200 دراسة سابقة أن استهلاك القهوة مرتبط بخفض خطر الإصابة بالسكرى وأمراض الكبد والخرف وبعض أنواع السرطان.  وقال العلماء فى البحث الذى نشرته دورية (بى.إم.جي the BMJ) الطبية البريطانية فى وقت متأخر من يوم الأربعاء إن ثلاثة أو أربعة أكواب يوميا تمنح أكبر فائدة إلا فى حالة النساء الحوامل أو من هن أكثر عرضة للإصابة بالكسور.  والقهوة أحد المشروبات الأكثر شيوعا على مستوى العالم، ومن أجل فهم أفضل لآثارها على الصحة قاد روبن بول المتخصص فى الصحة العامة بجامعة ساوثهامبتون فى بريطانيا فريق البحث لمراجعة 201 دراسة تستند إلى البحث عن طريق الملاحظة و17 دراسة تقوم على تجارب سريرية فى دول مختلفة ووسط ظروف متباينة.  وخلص فريق بول فى بحثهم  إلى أنه  "يبدو احتساء القهوة آمنا فى نطاق أنماط الاستهلاك المعتادة".  وأظهرت الدراسة ارتباط تناول القهوة بتراجع خطر الوفاة بجميع الأسباب والإصابة بأمراض القلب ووجدت أن خطر الوفاة المبكرة يكون أقل بين من يتناولون ثلاثة أكواب منها يوميا.  ولم يجر الربط بين تناول أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يوميا والإصابة بضرر لكن تأثيراتها المفيدة كانت أقل وضوحا.  وربطت الدراسة أيضا بين القهوة وانخفاض خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان منها سرطان البروستات والجلد والسكرى من النوع الثانى.  وأكد فريق الباحثين أنه لا يمكن استخلاص نتائج حاسمة عن الأسباب والآثار من المراجعة التى أجروها لأنها اشتملت على الكثير من البيانات التى تعتمد على الملاحظة لكنهم قالوا إن النتائج التى وصلوا إليها تعزز مراجعات ودراسات أخرى فى الآونة الأخيرة عن كميات القهوة التى يتم تناولها.
أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة  الانتخابات، عبد الوهاب دربال، اليوم الخميس، أن العملية الانتخابية بالجزائر  "تتحسن باستمرار"، مشيرا إلى أن عدد الإخطارات و الإشعارات التي تم تسجيلها إلى  حد الآن "جد قليلة وغير مؤثرة". وأوضح عبد الوهاب دربال للصحافة -عقب أدائه لواجبه الانتخابي بالمدرسة الابتدائية  أحمد عروة، ببلدية الشراقة الغربية، بالجزائر العاصمة، وذلك في إطار  الانتخابات المحلية لعام 2017- أنه "بالرغم من كل ما يقال نحن نتحسن في  العملية الانتخابية باستمرار". وأضاف بهذا الخصوص، أنه تم إلى حد الآن تسجيل "بعض" الإشعارات و الإخطارات  لكنها كلها تمت معالجتها في الحين، مضيفا أن هذه الحالات "جد بسيطة". ويبلغ عدد الهيئة الناخبة لهذا الاقتراع حوالي 23 مليون ناخب مدعوون لاختيار  ممثليهم على مستوى 1.541 مجلس شعبي بلدي و48 مجلس ولائي.    
أعرب مجلس الأمن هذا الأربعاء بنيويورك عن دعمه للجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام  لمنظمة الامم المتحدة بالصحراء الغربية, هورست كوهلر من اجل إعادة بعث  مسار السلم في الصحراء الغربية, واصفا مهمته "بالمساهمة الكبيرة" في صالح  استئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو و المغرب. و أكد الرئيس الحالي لمجلس الأمن سيباستيانو كاردي في وثائق قرأت على الصحافة  عقب اول اجتماع وجيز لكوهلر حول الصحراء الغربية أن "أعضاء مجلس الأمن يعربون  عن دعمهم لجهود المبعوث الشخصي وعن ارتياحهم لتعيينه وان زيارته إلى المنطقة  تعد مساهمة كبيرة من اجل استحداث حركية جديدة و بعث نفس جديد قصد التقدم في  المسار السياسي". و اعرب كاردي باسم الأعضاء الـ 15 لهذه الهيئة الأممية عن "دعمه لبعثة  الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية وعن تقديره و امتنانه"  لرئيستها السابقة كيم بولدوك التي عينت في بداية شهر نوفمبر كممثلة خاصة  مساعدة للمونوسكو (بعثة منظمة الأمم المتحدة في جمهورية كونغو). و في لقاء صحفي قصير قال السفير الايطالي لدى منظمة الأمم المتحدة إن  كوهلر قد عرض نظرته لإعادة بعث المفاوضات و قد لقيت "مساندة كبيرة" من مجلس  الأمن. و أضاف السفير الايطالي ان استئناف المفاوضات قد شكل الموضوع الرئيسي لأول  تدخل شفوي لكوهلر في مجلس الأمن. و قال ان هناك نوع من الاستحسان بشأن  اللقاءات التي عقدت لحد الآن قصد إعادة بعث المسار دون الإشارة إلى "تعقد هذا  الملف". و أوضح كاردي الذي يتولى بلده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال شهر  نوفمبر أن كوهلر قد عرض موقفا طرفا النزاع من إعادة بعث المفاوضات. و عن سؤال بشان أول تنقل للرئيس الألماني السابق إلى المنطقة دون إدراج  زيارة الأراضي الصحراوية المحتلة بالعيون, اكتفى بالرد أن الأمر يتعلق "بمرحلة  أولى و ستنتظر أن يشرع في عمله". و أوضح عدد من الملاحظين أن الدور الذي يتعين على كوهلر لعبه يمثل عنصرا  هاما في مسار السلم في الصحراء الغربية غير أنه لن يكون حاسما دون دعم مجلس  الأمن. و تعرض قبله كريستوف روس لعملية مماطلة فرنسية-مغربية في مجلس الأمن حيث  لم يتمكن من التقدم أكثر في مهمته دون دعم الهيئة الأممية. و كانت الأمم المتحدة قد جددت شهر نوفمبر دعمها للمبعوث الشخصي للأمين  العام الأممي, أنطونيو غوتيريش, بعد خطاب الملك محمد السادس الذي أكد فيه أنه  "لا يمكن تسوية القضية الصحراوية إلا في إطار (المبادرة المغربية للحكم  الذاتي)", ما يعرض مسار السلم للخطر. و من هذا المنطلق, أكد الأمين العام الأممي أن مبعوثه الشخصي سيواصل مهمة  الوساطة المكلف بها طبقا للعهدة التي منحها إياه مجلس الأمن. و يعود آخر لقاء بين جبهة البوليساريو و المغرب على طاولة المفاوضات إلى مارس  2012  بمنهاست بالولايات المتحدة. و منذ ذلك الوقت يعرف مسار السلام الذي أطلقته الأمم المتحدة حالة انسداد  بسبب العراقيل التي وضعها المغرب لمنع تسوية النزاع على أساس مبادئ الشرعية  الدولية التي تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.